دوف حقائق عن عملية التعرق المشكلة لا تكمن في الإبطين بعد كل شيء

دوف حقائق عن عملية التعرق المشكلة لا تكمن في الإبطين بعد كل شيء

س. لماذا نحن نعرق؟

ج. عملية التعرق هي عبارة عن نظام التبريد الداخلي في الجسم. يعمل للمحافظة على درجة الحرارة الداخلية للجسم و البالغة 98.6 درجة فهرنهايت، تقوم الغدد العرقية بإستخلاص السوائل من مجرى الدم وتمرير الماء الى الجلد لتبريده. بالإضافة إلى أن الطقس الحار والتمارين الرياضية، الأطعمة الغنية بالتوابل، والمشاعر مثل الخوف والخجل كلها عوامل تؤدي إلى التعرق. من خلال تحفيز إنتاج الأدرينالين، و هذا يتسبب بتكثيف نشاط القلب و أعضاء الجسم الأخرى، وهذا بدوره يحفز الحرارة ويجعلك تتعرقين.

س. كم هي كمية العرق التي ننتجها؟

ج. في الحرارة الشديدة، ينتج الشخص الطبيعي ما يقارب لتر ونصف اللتر من العرق في الساعة. ولكن في حالة الشخص الذي يتأقلم بشكل جيد مع الحرارة فإن جسمه يقوم بإنتاج عرق بكمية تصل إلى أربعة لتراتفي الساعة! شرب السوائل سيساعدك في النهاية على تبريد نفسك ومنع الجفاف.

س. ما هو العرق؟

ج. يتكون العرق من الماء والملح والبوتاسيوم وفضلات الجسم. أثناء التعرق الشديد، تقوم الأملاح- والتي يتم إعادة إمتصاصها وإعادة تدويرها إلى داخل مجرى الدم-  يمكنها بسهولة تجاوز الغدد العرقية و الفرار إلى الخارج.

س. ما الذي يجعل هنالك رائحة للعرق؟

ج. يحتوي جسمك على نوعين مختلفين من الغدد العرقية: الناتحة و المفترزة. عندما تبلغين سن الثالثة من العمر، فإنك تكونين قد إمتلكت 2,5 مليون من الغدد الناتحة في جميع أنحاء جسمك، فقط 25,000 من هذه الغدد (أي ما نسبته أقل من 0.5 ٪) تقع تحت الإبطين. تفرز هذه الغدد العرق المائي مباشرة على جلدك، وخصوصا عند الإستجابة للحرارة والعاطفة. أما الغدد المفترزة و التي تقع في مناطق تحت الإبطين، ومناطق الأعضاء التناسلية، فإنها تبقى غير نشطة حتى سن البلوغ. في حالات الإجهاد، فإن هذا العرق يتمسك ببصيلات الشعر، ومن ثم تقوم البكتيريا بتحليله. هذا النوع من العرق هو الذي تقومين بإستخدام مزيل العرق من أجله.

س. لماذا تبدو مناطق تحت الإبطين حمراء أو تحتوي على البثور؟

ج. تحتوي منطقة تحت الإبطين على 1٪ من الغدد العرقية و 99٪ من الجلد. ولأن الجلد تحت الإبط رقيق جدا ويجمع السوائل بسرعة، فهو أكثر عرضة للتهيج من أي أجزاء أخرى كثيرة من أجسامنا. وعلاوة على ذلك، فإن العديد من الأمور التي نقوم بها لرعاية تلك المنطقة  و من بينها الحلاقة المتكررة- يمكنها أن تجفف وتهيج البشرة. بالإضافة إلى مزيلات العرق القاسية وإحتكاك الجلد على الجلد والملابس على الجلد كلها عوامل تترك الكثير من النساء بجلد مستثار تحت الإبطين.

س. كيف يمكنني حماية منطقة تحت الإبطين؟

ج. حافظي على بشرتك رطبة للتأكد من أن جسمك يمكنه التعرق وبالتالي الحصول على التبريد الذي تحتاجين إليه. القيام بإرتداء الملابس الفضفاضة وذلك للحفاظ على دوران الهواء. قومي أيضا بالتركيز على النظافة لمنع الرائحة التي تنتجها البكتيريا. وأخيرا، قومي بإستخدام مزيل عرق مغذي ولطيف على البشرة للمساعدة على تهدئة الطبقة الخارجية لبشرة تحت الإبطين والتي تستثار نتيجة تكرار عملية الحلاقة.